مجموعة الاقتصاد والأعمال

نشأت مجموعة الاقتصاد والأعمال قبل 35 عاماً كمؤسسة إعلامية متخصصة في شؤون الاقتصاد على مستوى العالم العربي، ومن أبرز إصداراتها "مجلة الاقتصاد والأعمال" التي تعتبر الأولى في حقل اختصاصها على مستوى المنطقة. 
وتُعدُّ "الاقتصاد والأعمال" أول مجموعة إعلامية تأسست كشركة مساهمة خاصة، حيث يمثل مساهمو المجموعة شخصيات ريادية في مجتمع الأعمال والاستثمار من بلدان عربية مختلفة. 
تنتشر المجموعة، التي تتخذ من بيروت مقرا رئيسيا لها، في مختلف بلدان المنطقة، إذ لديها مكاتب في كل من: الرياض، جدة، دبي، الكويت، قطر، بغداد، القاهرة، تونس وإسطنبول. كما تملك المجموعة أبرز دار نشر متخصصة من نوعها في المنطقة. وهي تنشر مجلات: الاقتصاد والأعمال، الاقتصاد والأعمال اللبنانية، الدفاعية ومجلة الحسناء.

صناعة المؤتمرات

أطلقت المجموعة صناعة المؤتمرات في المنطقة العربية قبل 25 عاماً وأصبحت القوة الرئيسية في هذا المجال، إذ نظمت أكثر من 300 مؤتمرا في 30 بلداً، حضرها أكثر من 150 ألف مشارك من صنّاع القرار وقادة الأعمال.  
وتقدم المجموعة خدمة المؤتمرات كحلول متكاملة تتجاوز عملية التنظيم اللوجستي، لتشمل بلورة فكرة المؤتمر وتحديد أهدافه وتطوير محتواه وموضوعاته والتوصيات، واختيار المتحدثين، واستقطاب المشاركين والرعاة والشركاء الإعلاميين وتأمين التغطية الإعلامية، وتوفير إدارة شاملة ومتكاملة، وهو ما يجعل منها الشريك المفضل للحكومات والقطاع الخاص في تنظيم الملتقيات والأحداث الاقتصادية والاستثمارية والمالية والمتخصصة.  
إن حجر الزاوية في نجاح مؤتمرات "الاقتصاد والأعمال" هو الخبرة الطويلة الممتدة لأكثر من ربع قرن، وكذلك المعرفة التفصيلية باقتصاد المنطقة العربية، مما يساعد المجموعة على إطلاق مؤتمرات مبنية على الحاجات الفعلية للاقتصادات العربية وقضاياها الرئيسية، ويمكنها بالتالي أن تحمل فوائد كبيرة للدولة المضيفة وللقطاعات الاقتصادية المعنية وللمشاركين على حد سواء. 
والعامل الأساسي في نجاح مؤتمرات "الاقتصاد والأعمال" هو في الإدارة الفعّالة لعملية تسويق المؤتمر عبر مختلف وسائل وأقنية الاتصال التقليدية والحديثة (وسائل التواصل الاجتماعي وتطبيقات الانترنت والهواتف الذكية) ومن خلال قاعدة البيانات الواسعة التي تملكها المجموعة عن الإدارات العليا وأصحاب الاختصاص في الحكومات والقطاع الخاص في بلدان المنطقة وغيرها.
وفّرت المجموعة عبر مؤتمراتها ومطبوعاتها، أُطر تعاون وتواصل عربية – عربية، وعربية – عالمية مشتركة، كما أوجدت شبكات علاقات واسعة بين قيادات الأعمال أنتجت على مرّ السنين مئات المشاريع والاتفاقيات والمبادلات والاستثمارات والمبادرات المشتركة. 
ونتيجة لنجاحها ونموذج عملها الفريد في المنطقة، وبفضل جهازها المتمرّس وثقة أوساط الأعمال العربية والدولية فيها، تساهم المجموعة في ترويج الاستثمار وتعزيز التنمية عبر العالم العربي، بحيث أصبحت "الاقتصاد والأعمال" بمثابة هيئة خاصة لتشجيع الاستثمار في البلدان العربية ومُكمّل لدور مؤسسات تشجيع الاستثمار الحكومية الوطنية.
وبفعل دورها الناشط في مجال الشأن العام والعمل العربي المشترك، انبثق عن المجموعة "الاتحاد العربي لمنتدى الاقتصاد والأعمال" وهو اتحاد يعمل في إطار مجلس الوحدة الاقتصادية العربية وجامعة الدول العربية. ويشكل هذا الاتحاد اعترافاً وتقديراً لدور المجموعة في الشأن العربي الاقتصادي. 
 

مجلة الاقتصاد والأعمال

تأسست مجلة الاقتصاد والأعمال في العام 1978، وهي تحتل منذ ذلك التاريخ مركز الريادة بين المطبوعات الاقتصادية في الدول العربية. وتقدم المجلة لقرائها الذي يصل عددهم إلى نحو 140 ألفا تغطية اقتصادية واسعة ومعمّقة تشمل كافة القطاعات من خلال فريق صحافي متخصص وخبراء اقتصاديون ومحللون. وتُصدر المجلة عدداً شهرياً بالإضافة إلى الأعداد الخاصة والملاحق.
 

مجلة الاقتصاد والأعمال اللبنانية

الاقتصاد والأعمال اللبنانية هي مجلة اقتصادية تصدر منتصف كل شهر منذ العام 2009، وتغطي كافة القطاعات ومجالات الأعمال والنشاطات الاقتصادية في لبنان. وتفتح المجلة صفحاتها لمتابعة نشاط اللبنانيين العاملين في الخارج وتعكس قصص نجاحاتهم سواء كانوا مستثمرين أم مهنيين.
 

مجلة الحسناء 

تأسست مجلة الحسناء في العام 1909، وهي في طليعة المجلات النسائية العريقة والمستمرة في العالم العربي. كانت من رُوّاد الحداثة الاجتماعية في الستينيات بوصفها منبراً للمرأة العربية وقضاياها. انضّمت "الحسناء" إلى مجموعة الاقتصاد والأعمال في العام 1998 التي كانت تبحث عن تنويع سلسلة منتجاتها.
 

مجلة الدفاعية 

أطلقت مجموعة الاقتصاد والأعمال مجلة "الدفاعية" في العام 1993 بالتعاون مع مجموعة مونش الألمانية. ومنذ ذلك الوقت تمكنت "الدفاعية" من التحوّل إلى المنبر الإعلامي العسكري الأول في الشرق الأوسط وشمال افريقيا، إذ تغطي المجلة من خلال فريق متخصّص السياسات الدفاعية في المنطقة وأهم التطورات التقنية في المجالات العسكرية. وتنشر "الدفاعية" عددا سنويا هو "دليل الدفاع العالمي"، ويضم كافة المعلومات عن جيوش العالم.