انفراج واسع في العلاقات السعودية - اللبنانية
وفدان لبنانيان إلى الرياض قبل نهاية الشهر

06.03.2019
Twitter icon
Facebook icon
LinkedIn icon
e-mail icon
شارك هذه الصفحة مع آخرين
Printer Friendly and PDF
يتوقع حصول انفراج واسع في العلاقات السعودية-اللبنانية وذلك بعد رفع حظر السفر إلى لبنان. وسيقوم وفد رسمي قوامه 24 شخصاً يمثل الوزارات المختصة بزيارة الرياض لعقد اجتماعات مع الوزارات المماثلة والغاية من الاجتماع وضع الصيغة النهائية لمشاريع الاتفاقات بين البلدين وعددها 23 اتفاقاً ومذكرة تفاهم. وتستمر الاجتماعات ليومين متتاليين في 10 و11 مارس الحالي. وكان عقد أمس اجتماع في السراي الحكومي حضر جانباً منه الرئيس سعد الحريري وشارك فيه سفير لبنان في السعودية د. فوزي كبارة ومعظم المدراء في الوزارات المعنية تحضيراً للسفر إلى الرياض.
 
وبعد وضع الصيغة النهائية لمشاريع الاتفاقات هذه سيصار إلى تحديد موعد لاجتماع اللجنة العليا المشتركة للبلدين في الرياض لتوقيع هذه الاتفاقات. ويكون هذا الاجتماع برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ورئيس مجلس وزراء لبنان سعد الحريري.
 
كذلك سيقوم في 24 مارس الجاري وفد من القطاع الخاص اللبناني يمثل الهيئات الاقتصادية وأعضاء مجلس الأعمال اللبناني - السعودي بزيارة الرياض وعقد اجتماعات مع الهيئة العامة للاستثمار في السعودية (ساجيا) التابعة لوزارة التجارة والاستثمار ومع مجلس الغرف التجارية الصناعية السعودية. وسيتم في هذه اللقاءات البحث في مجالات الاستثمار المتاحة بين البلدين لاسيما الاستثمار في السعودية في ضوء المشاريع التنموية المطروحة في إطار رؤيا 2030 والاستثمار في مشاريع البنى التحتية في لبنان والواردة في برنامج مؤتمر "سيدر".